منتديات الثانوية التاهيلية ابن المهدي الجراري

أهلاً وسهلاً بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى منك ان تتفضل بالتسجيل اسفله إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب به.

LYCEELJIRARI.IBDA3.ORG

ait.saadan.rachid@gmail.com
منتديات الثانوية التاهيلية ابن المهدي الجراري

المنتديات التعليمية

السلام عليكم اخواني ادعوكم للمساهمة في اغناء هدى المنتدى بكل مالديكم من افكار ودروس وملفات وغيرها للرقي بالمنتدى وتلبية متطلبات التلميد والطالب ... بكل ما يحتاجه في مشوره الدراسي وشكرا ... المدير .رشيد ايت سعدان
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين اعزاء الاعضاء في المنتدى والزوار الكرام اتقدم بالشكر الجزيل لكم ولكل من شارك و افادنا بما نحن في امس الحاجة اليه في مسارنا الدراسي ومسار المجتمع ككل .. واتمنى من الله ان تكون منتدياتنا في حسن ضن الجميع. واتمنى لكم مسيرت موفقة في المسارالدراسي وشكرا مدير المنتديات www.lyceeljirari.ibda3.org
السلام عليكم اخواني بالمنتدى ..بعد الشكر ادعوكم الى تكتيف مشاركتكم فمنتدياتنا في حاجة لمداخلاتكم و مزيد من العطاء وشكرا
نطلب منكم التسجيل بأسمائكم او اختيار اسماء لائقة و جادة و خالية من رموز او ارقام المكررة ... ومن يحب من الاعضاء الذين قد تسجلوا ان يغيرو ا اسمائهم يرجى التواصل مع الادارة للتغير الاسماء http://lyceeljirari.ibda3.org/f23-montada لأننا سنقوم ان شاء الله بحذف كل الأسماء الغير اللائقة لأنها اهانة لنا جميعا .

المواضيع الأخيرة

» الموسوعة الثقافية سين وجيم سؤال وجواب
الأحد يوليو 21, 2013 3:09 am من طرف admin

»  كلمات الحب
السبت يوليو 20, 2013 3:38 pm من طرف admin

» الجري الطويل
الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 9:33 am من طرف elghazia

»  « مادة الفلسفة : منهجية رائعة جدا لتحليل النص » 2012 / 2011 Bac أصحاب الاستدراكية
الأربعاء يوليو 11, 2012 10:57 am من طرف admin

» الخوف من الفشل في الامتحانات
الأربعاء يوليو 11, 2012 10:54 am من طرف admin

» نتائح الباكالوريا 2012 عبر البريد الالكتروني Taalim.ma
الثلاثاء يونيو 26, 2012 11:28 am من طرف ahmed ahmed

» القرار المنظم لامتحانات البكالوريا
الأربعاء مايو 02, 2012 3:22 am من طرف admin

» نكت مضحكة جدا اتحداك ان لم تضحك
الأربعاء أبريل 11, 2012 2:55 am من طرف sohab

» ودخل تموت يضحك خخخخخخخخ
الأربعاء أبريل 11, 2012 2:44 am من طرف tahiri.imane

بطاقه للتعارف بين أعضاء منتديات التــانوية التاهيلية بن المهدي الجراري

الجمعة يناير 07, 2011 10:31 pm من طرف admin

بطاقه للتعارف بين أعضاء منتديات التــانوية التاهيلية بن المهدي الجراري

هنا عرف بنفسك بدون خجل


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخواني الاعضاءاليوم عملت على تهيىءوتقديم لكم بطاقه …

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

منتديات التانوية التاهيلية على الشبكة الاجتماعية فايس بوك

    تلخيص رواية عين الفرس

    شاطر

    rachido

    عدد المساهمات: 19
    تاريخ التسجيل: 20/10/2010
    العمر: 23
    الموقع: بني زولي

    تلخيص رواية عين الفرس

    مُساهمة من طرف rachido في السبت أكتوبر 23, 2010 11:40 pm

    * عتبة الجنس:

    من الصعب جدا أن نصنف نص" عين الفرس" ضمن خانة أجناسية واضحة نظرا لتداخل المحكيات والخطابات وتعدد الأساليب السردية والحوارات والمستنسخات والأطراس التناصية. إذ يمكن لنا أن نعتبر النص إما حكاية خرافية أو نصا روائيا. وإذا اعتبرناه رواية، فهل هي رواية أسطورية أم رواية فانطاستيكية أم رواية فلسفية أم رواية الخيال العلمي؟!

    في رأيي تبقى الأسطورة هي المكون المهيمن في الرواية أما السمات والمكونات التجنيسية الأخرى فهي ثانوية ومكملة. وبذلك تنساق أجناسيا مع رواية مبارك ربيع بدر زمانه وروايات مغربية أخرى. والدليل على أسطورية الرواية:" ربما كان مثل هذا الإحساس هو الأصل في نشوء الأسطورة، ولكن من أين لي أن أعرف- آنذاك- أني كنت أساهم في تحويل الواقع إلى أسطورة، وأنا أجهل الحدود الفاصلة بين الواقع واللاواقع، وأنا أراقب قوتي تتفتت في كل الأنحاء، برا وبحرا، خارجا وداخلا: لم أكن أظن أني أحاول أن أفك الواقع من أسر الأسطورة!؟
    الأحداث نفسها لم تترك لي الوقت لمثل هذه الغاية، فقد أخذ الأشخاص يختفون من جديد، كل أسبوع بمعدل اثنين أو ثلاثة. وهذه المرة بدأت تتدخل عناصر جديدة لتعقيد الوضع. من ذلك مثلا أني رأيت الناس، وأغلبهم شباب، يذهبون ولا يرجعون كما رآهم غيري من قبل، بأكثر من رؤية العين، بما يشبه الرؤيا أو الحلم أو التذكر!"(1)1.

    * عتبة العنوان:

    يثير عنوان الرواية غموضا دلاليا ومنطقيا؛ " لأن عين الفرس" لا يعكس مضمون النص سرديا وحكائيا بالشكل الواضح، وبذلك تتعدد دلالات العنوان بشكل غريب وخفي، وبالتالي، يستفز القارىء والناقد معا. ومن دلالاته حسب سياق الرواية:
    أ‌- رأس الحيوان الذي يسمى الفرس"ص:38"
    ب‌- في بيت الأمير، هي الآلة الصغيرة في بيت الأمير"ص:38"
    ت‌- مدينة شاطئية بالإمارة."ص:39".
    ث‌- اسم مكان سري

    يلاحظ تنوع دلالي في هذا العنوان يجمع بين الحيوان والآلة والمكان، أما العين فهي دالة على الرؤية البصرية التي تحيل في النص على الشهادة والتحقق والممارسة والتجريب الفعلي والواقعي والإسناد الحقيقي في الإدراك والمعرفة. وبذلك تكون العين في القسم الأول نظرية وحكائية، بينما في القسم الثاني واقعية تجريبية تعتمد على الملاحظة والمقاربة الواقعية للأحداث والفرضيات والمعايشة في المكان قصد التحقق الفعلي.وهذا الانزياح الدلالي في العنوان لدى الميلودي شغموم تنبه إليه أحمد اليابوري ضمن فصل دراسي بعنوان " التباس العلامات":"وأول ما يواجه المتلقي لهذه الروايات لعبة العناوين التي تجاوزت الحد المألوف في الروايات التقليدية التي تحيل، عادة، وبصفة مباشرة على أحد مكونات النص: المكان المركزي، أو الشخصية الرئيسية أو الحدث الهام أو الفكرة التي تتمحور حولها الرواية وهذا الانزياح عن المألوف ينطلق من مقصدية تبدو كأنها تسعى إلى إرباك المتلقي وتكسير أفق انتظاره عندما يقرأ عناوين من نوع" الضلع والجزيرة" و" الأبله والمنسية وياسمين" و" عين الفرس"".

    ويضيف الدارس:" أن العنوان، باعتباره عتبة للنص لا يمهد في روايات الميلودي شغموم لقراءة بسيطة يسيرة، كما أنه لا يعكس براءة على مستوى الكتابة بل يخلق توترا بين محفل الإنتاج ومحفل التلقي".(2)

    *عتبة الأيقون:

    تجسد اللوحة الأيقونية التي وضعت في وسط الغلاف حبكة الرواية وبؤرتها الأسطورية: بحث أهل قرية عين الفرس عن كنوز البحر" المشوي والبسطيلة" بسبب فقرهم وجوعهم نتيجة الجفاف والقهر، و السعي وراء أسرار الأشعة المضيئة في وسط البحر عند التقاء السماء والبحر. و يعبر تداخل الألوان على جدلية اليابسة والبحر والمعاناة والأمل كما يترجمها هذا المقطع النصي:" التفت- حميد- ناحية مصدر الأصوات الذي كان يبدو بعيدا بعض الشيء فلمح سفينة ضخمة راسية وسط الأمواج...كاد يتخيلها شمسا من كثرة انعكاس الأشعة عليها أو صدور ما يشبه أشعة الشمس عنها، وكاد يغرقه الخوف عندما تنبه إلى أن تلك الأشعة الكثيرة لا يمكن أن تصدر كلها عن السفينة، إلا أنه ما لبث أن ربط هذه الصورة بصورة أخرى في ذاكرته: صورة السفينة الإسبانية التي كانت ترسل أضواء باهرة، ذات ليلة، لتجلب السمك والحيتان إلى شبكة صياديها، فظهر البحر تلك الليلة وكأنه سماء مشتعلة بنجوم عظيمة....كانت السفينة وكأنها الشمس حطت في عمق البحر..." (3) .

    * عتبة المعمار الروائي:

    يرتكز هذا النص الروائي على قسمين متوازيين من حيث الصفحات:

    القسم الأول تحت عنوان: رأس الحكاية، ويتضمن ثلاثة فصول معنونة بحروف أبجدية تنسج كلمة عين.ويضم القسم أربعا وأربعين صفحة من الحجم المتوسط.

    القسم الثاني: تحت عنوان:الذيل والتكملة، ويتضمن بدوره ثلاثة فصول معنونة بنفس حروف فصول القسم الأول وتشكل كلمة عين. ويضم كذلك أربعا وأربعين فصلا. وهذا يؤشر على التوازي البصري بين القسمين.

    فالعين في القسم الأول حكائية نظرية تسرد وقائع غريبة تنقصها الدقة والحقيقة الموضوعية، أما العين في القسم الثاني فهي عين واقعية تقوم على الممارسة والمعايشة الواقعية والبحث التجريبي. ويمكن القول كذلك: إن السارد المثقف في القسم الأول كان عين السلطة في ديوان القصر وخادما لها وأداة للتسلية والترفيه، بينما كان في مدينة عين الفرس مثقف الشعب وعينه يعايش همومهم الواقعية ويشارك في تحليل الواقع ووصفه والمحاولة في تغييره.لذلك وجدنا تفاعلا حميميا بينهما وتواصلا إنسانيا لم يره السارد من قبل لا في العاصمة ولا في مكان آخر.
    ويحيل العنوان كذلك" رأس الحكاية" إلى الحكاية النظرية وأصلها الأسطوري بينما " الذيل والتكملة" فيحيل إلى المرجع الواقعي للحكاية وخلفياتها وسياقها الخارجي: ممارسة ومعايشة.

    ويمكن توزيع القسمين إلى عدة محكيات سردية على النحو التالي:

    1- محمد بن شهرزاد الأعور في ديوان الأمير لحكي قصصه العجيبة.
    2- قصة الرجل الطيب والولد الضال.
    3- قصة استنطاق السارد عن عين الفرس.
    4- نفي السارد إلى قرية عين الفرس.
    5- بحث السارد عن حقيقة الحكاية وكنه وجوده في عين الفرس.
    6- تحقيق رجال السلطة مع السارد حول وقائع عين الفرس وأهله.
    7- السارد والبنت العجيبة.
    8- نجاة السارد من الموت بعد الانقلاب على النظام القائم.
    ويمكن تلخيص كل هذه المحكيات في عنوان كبير ألا وهو: السارد بين الحكي والنفي أو بين القصر والاغتراب.

    "ويلاحظ أن مختلف هذه التقاطعات تحدد العلاقات النصية بين الواقعي والأسطوري والنظري بحيث يصبح كل محكي يعكس وينعكس في الآن ذاته في المحكي الآخر بطريقة فنية ناضجة. كما يبدو النص مكونا من رأس وذيل، وتتم رؤية الشخوص والأحداث والأماكن، من زاويتين متباعدتين ومتعارضتين: عين أولى في الرأس، وعين ثانية في الذيل، ويؤدي اختلاف مواقعهما إلى تباين الرؤى والتأويلات والأحكام. ويوحي ذلك كله بأن البناء المعماري للرواية يخضع لمبادىء التعقيد والتوتر والتعدد، ولا يمكن الإلمام بدلالاتها إلا في ضوء هذه العناصرالبنائية." (4)

    lyceeljirari.ibda3.org Laughing bounce afro

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 19, 2014 6:00 am